وفد معهد الجوازات العسكري السعودي يزور الجنسية والإقامة

وفد معهد الجوازات العسكري السعودي يزور الجنسية والإقامة

21
0

التقى اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة، مع العميد خالد بن مثيب الزيادي مساعد مدير معهد الجوازات العسكري في الرياض، التابع للمديرية العامة للجوازات في وزارة الداخلية بالمملكة العربية السعودية، والوفد المرافق له، الذي يقوم حالياً بزيارة الدولة.

تم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون القائم، وتبادل الخبرات في مجالات الجنسية والإقامة والجوازات، تشمل  التأهيل والتدريب وتقنية المعلومات بين وزارتي الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة ، والمملكة العربية السعودية الشقيقة.

حضر اللقاء العقيد أحمد سلطان الخضر، والمقدم خميس الكعبي المستشار القانوني لقطاع الجنسية والإقامة والمنافذ بوزارة الداخلية، والمقدم محمد سعيد العامري مدير معهد الإمارات للجنسية والإقامة والمنافذ، وعدد من ضباط الإدارة .

ومن جانب معهد الجوازات العسكري العقيد سعد سعيد القحطاني، والعقيد عماد بن منصور العساف.

وقام الوفد السعودي بزيارة معهد الإمارات للجنسية والإقامة والمنافذ، ،و استمعوا من مديره  إلى شرح عن المهام والواجبات التي ينهض بها المعهد، والدور الذي يقوم به في تنظيم الدورات التدريبية للمنتسبين وتأهيلهم لأداء الأعمال والمهمات الموكلة إليهم بكفاءة عالية في ظل التطورات والمتغيرات العالمية.

وجال  الوفد داخل أقسام المعهد اطلع اخلالها على أحدث الأنظمة والبرامج المستخدمة في تنظيم الدورات التدريبية والتقنيات المستخدمة في ذلك، كما قام بجولة في قاعات الدراسة والتدريب.

وقال العميد خالد الزيادي إن هذه الزيارة تأتي بناء على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف آل سعود ، ولي العهد وزير الداخلية السعودي ، ومتابعة اللواء سليمان بن عبدالعزيز اليحيى ، لتبادل الزيارات والخبرات في مجال التدريب والتأهيل وتعزيز علاقات التعاون بين الأشقاء في دول المجلس، إضافة إلى الاطلاع على النظم المطورة التي ترقى بالمستوى الأكاديمي للطلبة من خلال تطوير المناهج العلمية التي تواكب التطور العلمي والتكنولوجي.

وأشاد بالتطور الذي تشهده دولة الامارات وخاصة اجهزة الشرطة والأمن فيها والتي تتمتع بأحدث الوسائل والتقنيات المستخدمة في المجالات الامنية.

وفي ختام الزيارة تم تبادل الدروع والهدايا التذكارية.

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك