الإعلان عن توأمة رياضية بين نادي شباب المحمدية وسلوان المقدسي الفلسطيني

الإعلان عن توأمة رياضية بين نادي شباب المحمدية وسلوان المقدسي الفلسطيني

24
0

أعلن اللواء جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، عن الاتفاق على توقيع توأمة رياضية بين نادي شباب المحمدية ، مع نادي سلوان المقدسي الفلسطيني، حيث جاء الاعلان خلال حفل تكريم جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وهو الحفل الذي اقامته جمعية محمدية المغرب للصحافة والإعلام مساء أول أمس الاثنين في مدينة المحمدية.
واعتبر الرجوب أن البدء في اقامة اتفاقيات وتوأمات رياضية بين الفرق المغربية والفلسطينية، انما هي تعبير حقيقي عن حجم الاخوة التي تربط البلدين تاريخياً، مشيرا الى أن نادي سلوان هو احد الاندية المقدسية التي تعبر عن الصمود والاصرار وارادة الفلسطينيين في البقاء على ارضهم وتمسكهم بممارسة الرياضة في ظل سياسة العنصرية والتهويد المستمرة من قبل سلطات الاحتلال لكل ما هو فلسطيني في المدينة المقدسة.
وشكر الرجوب نادي شباب المحمدية، مؤكداً لرئيسه احميدة امحمدي، أن الشعب الفلسطيني سيسعد بزيارة فريق شباب المحمدية بلاعبيه الحاليين ونجومه السابقين وفي مقدمتهم طبعا أحمد فرس وعسيلة والرعد وعيرهم من النجوم الذين تألقوا مع الفريق وكذا مع المنتخب المغربي والذين يحفظ الفلسطينيون أسماءهم عن ظهر قلب، وأضاف أن فلسطين ستسعد أيضا بزيارة أي فريق رياضي مغربي اليه، وان تلك التوأمات بين الاندية الفلسطينية والمغربية تحمل الكثير من الرسائل الهامة في الوقت الحالي الذي يحتاج فيه الفلسطيني الى امتداده العربي والاسلامي بشكل دائم.
من جانبه، أوضح احميدة امحمدي رئيس نادي شباب المحمدية، إن الاتفاق على التوأمة بين الناديين ستكون بداية لتعاون مشترك متواصل بين النادي مع الفريق المقدسي وكافة الفرق الفلسطينية، مشيرا الى ان الفترة القليلة القادمة ستشهد زيارة وفد رياضي من مدينة المحمدية .

وكانت جمعية محمدية المغرب للصحافة والاعلام قد أقامت يوم الاثنين، احتفالية مميزة على شرف اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية و الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم..
وشهد الحفل الذي اقيم في أحد فنادق مدينة المحمدية، حضور أبرز الشخصيات الرياضية والاعلامية والرسمية المغربية، الى جانب حضور سفير دولة فلسطين لدى المملكة، الدكتور زهير الشن، وعلي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية وعبدالحميد جماهري نائب رئيس جهة الدارالبيضاء – سطات ومنتخبو المحمدية و عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة  المغربية، و نادي شباب المحمدية.
وأعرب عضو الجمعية، عبد العزيز بلبودالي الكاتب العام للجمعية المنظمة، عن اعتزاز الجمعية، بالجهود الجبارة التي بذلها الرجوب في سبيل اعلاء اسم الرياضة الفلسطينية، وانتشار فرقها للمشاركة في كافة المسابقات الرياضية القارية والعالمية.
وأشار بلبودالي الى الموقف التاريخي للرجوب في الكونجرس قبل الأخير للاتحاد الدولي لكرة القدم، والذي فضح خلاله عنصرية وهمجية سياسات الاحتلال الاسرائيلي بحق الرياضيين الفلسطينيين، وأجبر اسرائيل على الانصياع لقرارات ومواثيق الاتحاد الدولي لكرة القدم.
واعتبر بلبودالي أن اقامة منتخب فلسطين لمعسكره التدريبي في الرباط، ضمن الاستعدادات للتصفيات الآسيوية المزدوجة، يعبر عن مدى الأخوة والعلاقة الوثيقة التي تربط الاتحادين الشقيقين، الى جانب سعادة الشعب المغربي باستقبال لاعبي منتخبنا الوطني في المغرب.
وأشاد المتحدثون في الحفل من رجالات الرياضة والاعلام، بجهود الرجوب في فتح الآفاق امام الرياضة الفلسطينية، وايصال رسالة الشعب الفلسطيني الوطنية من خلال الرياضة.
كما أكد المتحدثون على أهمية زيارة الفرق الرياضية المغربية الى فلسطين، وضرورة اقامتها في وقت قريب للتعبير عن مدى الاخوة والاصالة التي تربط البلدين.

واختتم الرجوب الحفل بكلمة شاملة أثنى فيها على العلاقة التاريخية بين المغرب وفلسطين، معتزاً بالحفل التكريمي الكبير الذي اقيم في هذه الأمسية الجميلة، معتبراً أن ذلك التكريم هو لكل الشعب الفلسطيني، وللاسرة الرياضية الفلسطينية تحديدا، التي بذلت قصارى جهودها خلال فترة قياسية من اجل وضع الرياضة الفلسطينية في السكة الصحيحة.
وعبر الرجوب عن سعادة المنتخب الوطني بالتواجد في المغرب واقامته معسكر تدريبي قبل الدخول في التصفيات الاسيوية المزدوجة، معتبرا أن ذلك التكريم يعكس مشاعر كل اهل المغرب اتجاه فلسطين.
واضاف ” التكريم عمل بسيط لكنه يعكس شيئاعظيما بالنسبة لنا.. لانه تكريم لفلسطين وللشعب الفلسطيني بكل مكوناته السياسية والاجتماعية”.
وأكد الرجوب على ان الرياضة الفلسطينية كانت وستبقى عنصر موحد لكافة اطياف الشعب الفلسطيني، وستبقى بعيدة عن التجاذبات السياسية، والاجندات الشخصية والجهوية، مشيرا الى ان المنتخب الوطني جسد الوحدة الوطنية مثل كل الفلسطينيين في الوطن والشتات.
وشدد على ضرورة ان تبقى الرياضة الفلسطينية وسيلة نضالية ومنبر لعرض معاناة والالام شعبنا، وايصال رسالته الى العالم، وفضح السياسة الفاشية العنصرية الاسرائيلية التي تُقترف بحق فلسطين وشعلها الصامد المرابط في وجه الظلم والاضطهاد.
واكد على ان فلسطين ترى في عمقها العربي مُقصرا معها في المجال الرياضي، معربا عن امله في أن يشكل الاتفاق الذي سيُوقع بين المغرب وفلسطين، بداية لزحف عربي شبابي ورياضي اتجاه فلسطين.
ووجه الرجوب الدعوة لنادي شباب المحمدية وكافة الاندية والفرق المغربية الى زيارة فلسطين، ومعاينة المحبة والشوق الكبير عند الفلسطينيين لامتدادهم العربي الصادق.

واعتبر الرجوب ان ما يتم نشره وبثه على ان زيارة العرب لفلسطين يعتبر تطبيعا انما هو امر معيب وثقافة سلبية وصورة نمطية سيئة يجب القضاء عليها وطمسها، مشيرا الى ان الاحتلال هو الوحيد الذي لا يريد لاحد ان يصل فلسطين وان يشاهد تلك الجرائم المرتكبة يوميا بحق اهل فلسطين.
وتابع الرجوب ” آمل ان يعمل مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب على تحديد واعلان اسم بطولة عربية باسم فلسطين او القدس من اجل تعزيز التواصل الدائم مع فلسطين من بوابة الرياضة.. باعتباره جزء من مسؤولية قومية عربية”.

سجلماسة بريس

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك