مدرسة السلام بإفران تحتضن حفل إعطاء انطلاقة تشجير المؤسسات التعليمية تحت شعار...

مدرسة السلام بإفران تحتضن حفل إعطاء انطلاقة تشجير المؤسسات التعليمية تحت شعار ” مبادئ المحافظة على البيئة قيم مشتركة بين المجتمع المدرسي وشركائه

18
0

في إطار تفعيل أدوار الحياة المدرسية وفق التدابير ذات الأولوية التي اعتمدتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني خاصة التدابير الهادفة إلى إعطاء دينامية جديدة للكفايات العرضانية وأنشطة التفتح الذاتي وتحفيز التفتح واليقظة عند التلاميذ وتحرير طاقاتهم الإبداعية، احتضنت مدرسة السلام بإفران ، صبيحة يوم الجمعة 12 فبراير 2016 ، حفل بيئي حضره رؤساء المصالح الخارجية بإقليم إفران يتقدمهم السيد باشا مدينة إفران ممثلا لعامل صاحب الجلالة على إقليم إفران، وأطر مؤسسة الأطلس الكبير بالمغرب وممثلي المجلس الحضري لإفران وفعاليات مدنية محلية ورئيس الجمعية المغربية للسياحة الإيكولوجية والمحافظة على الطبيعة وممثل المكتب الوطني لجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب ورئيس فرع جمعية تنمية التعاون المدرسي و بعض أعضاء و رئيس فدرالية جمعيات أمهات وآباء التلميذات و التلاميذ وأطر المديرية الإقليمية للوزارة ومديري مؤسسات تعليمية ومنشطي الأندية البيئية والكتاب العامين للمكاتب الإقليمية للنقابات ذات التمثيلية ووسائل الإعلام المحلية والجهوية والوطنية،  وقد انتظم اللقاء، بتحية العلم والوطني.ثم  آيات بينات من الذكر الحكيم .

زيارة معرض الأندية البيئية للمدارس الإيكولوجية الحاصلة شارة اللواء الأخضر الدولي.

         ذ: أحمد امريني المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإفران.  بعد ترحيبه بالحضور، أوضح من خلالها أن هذه التظاهرة التربوية البيئية تأتي في إطار تنزيل الرؤية الإستراتيجية للإصلاح التربوي 2015 – 2030 التي أعدها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، بما تضمنته من رافعات إستراتيجية للتجديد التربوي، تروم ترسيخ مدرسة مغربية جديدة، خاصة مقتضيات الرافعات 7 و16 و 17 و 18 منها والمتعلقة بإرساء مدرسة ذات جدوى وجاذبية وبملائمة التعلمات والتكوينات مع حاجات البلاد، ومهن المستقبل والتمكين من الاندماج، إضافة إلى تقوية الاندماج السوسيو ثقافي وترسيخ مجتمع المواطنة والديمقراطية والمساواة، وذلك من خلال تفعيل التدابير ذات الأولوية التي اعتمدتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني خاصة التدابير الهادفة إلى إعطاء دينامية جديدة للكفايات العرضانية وأنشطة التفتح الذاتي وتحفيز التفتح واليقظة عند التلاميذ وتحرير طاقاتهم الإبداعية، كما ذكر السيد النائب بالسياقات الوطنية والدولية التي ينظم فيها هذا الحفل ويتعلق الأمر:

بخلاصات قمة الأطراف حول المناخ COP21 التي عقدت بمدينة باريس الفرنسية خلال شهر نونبر 2015. وباستضافة المملكة المغربية لقمة الأطراف حول المناخ COP22 بمراكش خلال شهر نونبر 2016.

كما أوضح أن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية تستحضر على الدوام في بناء وبلورة برامجها السنوية الخاصة بالتربية البيئية والتنمية المستدامة، التوجيهات الملكية السامية الواردة في الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في المؤتمر العالمي السابع للتربية البيئية بمدينة مراكش في 09 يونيو 2013، كما أبرز ركائز هذه البرامج والإنجازات المحققة وبشكل خاص:منجزات التأهيل البيئي لمدارس العالم القروي بشراكة مع عمالة إقليم إفران والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.إنجازات برنامج العمل المعتمد من طرف المديرية الإقليمية والخاص بتعميم التدفئة المركزية على المؤسسات التعليمية وما له من أثر إيجابي مباشر في الحفاظ على الثروة الغابوية.حصول 3 مدارس ابتدائية على شارة اللواء الأخضر الدولي في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة برسم الموسم الدراسي 2013/2014.

          السيد  يوسف بن مير الرئيس التنفيذي لمؤسسة الأطلس الكبير بالمغرب .تطرق  في كلمته  لمضامين اتفاقية الشراكة  والتي تهدف بالأساس إلى التعاون من أجل النهوض بقطاع التربية والتكوين بإقليم إفران ، و ترسيخ مبدأ المقاربة التشاركية خدمة للمنظومة التربوية بالإقليم ، و إنشاء مشاتل تربوية بالمؤسسات التعليمية إحدى أسس الاتفاقية التي يهدف من خلالها المساهمون ، تفعيل ارتباط تلاميذ المؤسسات التعليمية بالبيئة ، و التربيـة على رعايـــة وإنــتاج الأشجار المثمـــرة و أشجار التزيين و النباتات العطرية، باعتماد الشهادة البيولوجية للنباتات، و التأطير المعرفي والعلمي والتقني للأندية البيئية ، بالإضافة إلى تنظيم دورات وورشات تكوينية في مجال الغرس والعناية بالنباتات ، والحفاظ عليها والتعريف بأدوارها البيئية، كما تلتزم مؤسسة الأطلس الكبير بتوفير اللوازم التقنية والمعرفية العلمية الضرورية لعملية الغرس و العناية بالمشاتل

        و بعد توقيع اتفاقية الشراكة المبرمة بين المديرية الإقليمية  وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإفران ومؤسسة الأطلس الكبير، أتحفت  المجموعة الفنية للنادي البيئي لمدرسة السلام الابتدائية بإفران الحضور برقصة فنية بعنوان “ضمي البيئة” نالت الإعجاب الكبير، بعد ذلك قام كل من السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين والسيد باشا مدينة إفران وأطر مؤسسة الأطلس الكبير وتلميذات وتلاميذ مدرسة السلام بغرس شجيرات بفضاء المدرسة، واختتم اللقاء بحفل شاي أقيم على شرف الحضور

     على هامش هذا اليوم التربوي البيئي قام السيد المدير الإقليمي رفقة مدير البرامج بمؤسسة الأطلس الكبير ورئيس مصلحة تدبير الحياة المدرسية والمنسق الإقليمي لبرامج البيئة والتنمية المستدامة وممثلة المجلس الحضري بإفران، بزيارة مدرسة التربية على البيئة بالموقع الإيكولوجي رأس الماء بإفران، حيث صادفت هذه الزيارة تواجد تلامذة مجموعة مدارس زاوية سيدي عبد السلام في خرجة بيئية دراسية .

سجلماسة بريس

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك