في حفل تقديم كتاب “قرابة الملح” لعبد الرحيم العطري شَرَّاك: الطعام موضوع...

في حفل تقديم كتاب “قرابة الملح” لعبد الرحيم العطري شَرَّاك: الطعام موضوع جدير بالبحث والانهجاس

31
0

في إطار فعاليات المعرض الدولي للكتاب والنشر نظمت  دار المدارس للنشر والتوزيع يوم الخميس 18 فبراير 2016 حفل توقيع لكتاب “قرابة الملح: الهندسة الاجتماعية للطعام” لمؤلفه الدكتور عبد الرحيم العطري، بمشاركة  الدكتور أحمد شراك وتسيير الأستاذ محمد مرزاق.
صدر هذا الكتاب الذي آثر العطري إهداءه إلى روح المرحومة فاطمة المرنيسي، ضمن سلسلة المعرفة الاجتماعية، وبدعم من وزارة الثقافة المغربية، و قد جاء في 351 صفحة من القطع المتوسط، وبغلاف دال يحيل على اقتسام الطعام ذات “موسم” قروي.
وفي تقديم هذا الكتاب أوضح الدكتور شراك الأهمية المخصوصة لهذا العمل، والتي توزعت برأيه على ثلاثة أساسيات وهي: التفكير في المهمل، الجدة في الطرح والمناولة، وأخيرا خصوصية المقاربة التي قطعت مع الانغلاق المعرفي، واعتمدت على كثير من العلوم و المتون. فالطعام جدير بالبحث والانهجاس، اعتبارا لأهميته في قراءة المجتمع في كافة أبعاده وامتداداته، وفي مضمره ومعلنه.
وأضاف شراك قائلا بأن الطعام، وبالرغم من حضوريته القصوى في حياتنا الاجتماعية، فإنه يظل مهملا ولامفكرا فيه، ولهذا فقد ناب العطري عنا جميعا في تدشين درس سوسيولوجي مختلف ونوعي لمسارات الطعام والإطعام في المجتمع المغربي، سواء في الأحوال العادية أو الاستثنائية اتصالا بالجفاف والمجاعات.
إن ما يميز كتابة العطري، كأحد أبرز ممثلي الجيل الرابع لعلم الاجتماع المغربي، وبرأي أحمد شراك، كونها تسير في اتجاه المفهمة وإعادة بناء المعطى السوسيولوجي، ولهذا فقد جاء عمله غنيا ودالا، مستعيدا فيه عمق التحليل السوسيولوجي وشساعة الدرس الأنثروبولوجي، مركزا على التحولات التي عرفها المائدة المغربية، بالانتقال من النباتي إلى اللاحم، ومن الجمعي إلى الفردي.
مؤلف الكتاب الدكتور عبد الرحيم العطري تحدث بدوره عن دوافع خوض تجربة البحث في الطعام والإطعام، مؤكدا أن الانشغال بأبحاث سابقة مفتوحة على الأعيان والاحتجاجات والأوليائية، كشفت له الحضور القوي للطعام في بناء الوضعيات الاجتماعية، ما دفعه إلى البحث في الهندسة الاجتماعية للأكل والآكِل. وعن اختيار قرابة الملح عنوانا لهذا العمل، أوضح الباحث، الذي راكم العديد من الأعمال، بأن القرابة في أي مجتمع من المجتمعات، تتأسس على “لقاء الدم”، فعن طريق الزواج و ما يستتبعه من مصاهرة و بنوة و خؤولة وعمومة تبنى القرابة وتتواصل إلزاماتها و “محرماتها” إلى الدائرين في فلكها، لكن قرابة الدم ليست الوحيدة في إنتاج الرابط الاجتماعي، فهناك قرابة الحليب التي تكون مؤثرة وفاعلة بسبب الإرضاع و ما ينجم عنه من “أخوة” و”بنوة”، ويمكن أن نضيف إلى “الدم” و”الحليب”، “قرابة الملح” أو “الممالحة” التي تتأسس بفعل “مشاركة الطعام”.
يقول العطري بإن الطعام باعتباره واقعة ثقافية أو “هندسة اجتماعية” تؤسس لمعنى انتقال الإنسان من الطبيعة إلى الثقافة، يختزن في كافة الممارسات المرتبطة به دلالات مكثفة، تستدعي من كافة المشتغلين بالعلوم الإنسانية مجهودا استثنائيا لإنطاقها واستنطاقها، واكتشاف ما تنطوي عليه من شواهد تاريخية وعلامات سيميولوجية ومضامين مجتمعية تتجاوز الراهن إلى فائت بعيد.
ذلك أن الكيفيات التي نأكل بها الطعام هي التي الأجدر بالانهمام و المساءلة، فعندما نحرص على الأكل في المطعم الفاخر، أو نأكل باليد لا بالشوكة والسكين، ونبدأ الممارسة الغذائية بأدعية دينية، أو نقبل على أنواع من الطعام ونرفض أخرى اتصالا بمنظومتنا الاعتقادية، ففي هذه الكيفيات التي يعاش و يستنزل بها وعليها الطعام، نفهم أننا نأكل لنترجم تصورنا للعالم، وتمثلنا لنظام الرموز و الأشياء، نأكل لنقول إننا هنا، وإننا على هذا المعنى والمبنى في هذا الهنا. وعلى “طول/عرض/ارتفاع” هذه الممارسات والخطابات المرافقة لفعل الأكل، فإننا نكون منخرطين في “هندسة  اجتماعية” للطعام والإطعام.
يذكر أخيرا أن الباحث المغربي عبد الرحيم العطري أستاذ السوسيولوجيا بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، صدرت له مجموعة من الأعمال الفردية والجماعية، من بينها: “سوسيولوجيا السلطة السياسية: آليات إنتاج نفوذ الأعيان”، “بركة الأولياء: بحث في المقدس الضرائحي”، “مدرسة القلق الفكري: بورتريهات السوسيولوجيا المغربية”، “سوسيولوجيا الأعيان: آليات إنتاج الوجاهة الاجتماعية”، “الرحامنة: القبيلة بين الزاوية والمخزن”، تحولات المغرب القروي”، الحركات الاحتجاجية بالمغرب”، “صناعة النخبة بالمغرب”، سوسيولوجيا الشباب المغربي”، دفاعا عن السوسيولوجيا”، “الليل العاري”، “القارة السابعة”.

سجلماسة بريس

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك