المؤسسة المغربية للفن والإبداعEma Conceptمتخصصة في قضايا الطفل والأسرة

المؤسسة المغربية للفن والإبداعEma Conceptمتخصصة في قضايا الطفل والأسرة

17
0

ضمن فعاليات المعرض الدولي للكتاب مؤسسات مواطنةمن بينهاالمؤسسة المغربية للفن والإبداع (EmaConcept ) وقدتوصل الموقع الاخباري بورقة تعريفية حول المؤسسة:
فالمؤسسة الاعلامية السالفة الذكرفهي تربوية متخصصة في قضايا الطفل والأسرة، تنطلق من عمق الشخصية المغربية، ذات الخصوصية المتميزة في البناء الثقافي والحضاري عبر التاريخ، بما يعنيه ذلك من التمسك بالهوية المغربية بمكوناتها العريقة المتنوعة والمتعددة، والمنفتحة على العالم بوعي ورغبة في التواصل والتفاعل، وبروح التسامح والحوار، والعطاء المتبادل، والعيش المشترك. وترى المؤسسة أن كل ذلك ينبغي أن يمر عبر دعم التربية الفعالة على القيم: قيم الحق والخير والجمال، والمواطنة وتقديم النفع للإنسانية، وكذا تحرير الطاقات الإبداعية الذاتية في كل المجالات والأنشطة ( العلمية والفكرية والفنية والرياضية والاجتماعية… )
ولذا فإن المؤسسة تجعل من التربية همها الأول الذي تمارسه ممارسة ميدانية واسعة وواعية، بمختلف برامجها وموادها الإنتاجية، متدرجةً في ذلك عبر مخطط مدروس ومرِن، ومفتوح على الاقتراحات التي يقدمها الخبراء والباحثون والمستشارون المتخصصون.
وفي سبيل تحقيق رؤية المؤسسة وبرامجها رَفعت الشعار الرباعي:
  “العلمية ـ المهنية ـ الجودة ـ التميز “، بفريق محترف منسجم، متعدد التخصصات، ومستعد للعمل والتجديد، ورفع التحديات، من أجل إنجاز الأفضل في كل مرحلة.
ولذا فقد عملت المؤسسة منذ إنشائها على إنتاج مجموعة من الأعمال التربوية المتنوعة من كتب وأفلام وأشرطة موسيقية وغنائية موجهة إلى الطفل والأسرة، تعزز القيم المغربية الكونية، بمضامين مدروسة وموجهة، وبجودة إخراجية عالية.
والمؤسسة مستعدة ومبادِرة دوما إلى التعاون مع كل المؤسسات والهيئات والشخصيات التي تسعى إلى إعادة الاعتبار للشخصية المغربية، وتطوير إمكاناتها، وتقديم صورة إيجابية حقيقية عن مكوناتها وقدراتها وإنجازاتها، وذلك لإيمانها بكون المشاريع التربوية والتنموية الكبرى لا يمكن أن تتم إلا بعمل مؤسسي يشارك فيه كل المؤمنين بهذا الوطن وقيمته وإمكاناته، ويضفي كل واحد على ذلك المشروع من روحه وتخصصه ورؤيته ولمسته الخاصة.
وانطلاقا من ذلك ساهمت المؤسسة في إنجاح عدد مهم من الملتقيات الفكرية والتربوية المغربية
( الوطنية والدولية )، في سعي إلى التعريف بمشروعها التربوي، وتوسيع دائرة الاهتمام المشترك، وتكوين قاعدة بيانات مهمة عن الخبراء الميدانيين الفاعلين  في مختلف التخصصات. ومن أهم محطات تلك الملتقيات :
ـ المشاركة في تكريم فعاليات فكرية وتربوية عملت على ترسيخ الهوية المغربية، مثل تكريم عميد الأدب المغربي د. عباس الجراري بشفشاون في يونيو سنة 2009.
ـ المشاركة في فعاليات المؤتمر العالمي للمنتسبين إلى التصوف: لقاءات سيدي شيكر، بمراكش، الدورة الثالثة، يوليوز 2009.
ـ المساهمة في تأسيس وانطلاق وتغطية مؤتمر المواطنة وتحالف الحضارات بالرباط سنة 2011، منذ الفكرة حتى الإنجاز.
ـ المشاركة في تنشيط وتغطية ملتقى أبي الحسن الشاذلي للتصوف بشفشاون سنة 2011، باحترافية وجودة في التواصل والخطاب والتعريف بالتميز المغربي.
ـ الإشراف على تنظيم وتأطير أنشطة موجهة إلى الطفل، ومن أهمها تنشيط أطفال موظفي شركة volkswagen  فولزفاكن بطنجة سنة 2015، الذي عرف نجاحا كبيرا واعترافا مهما من الجهة المستفيدة.
إن مؤسسة Ema Conceptهي دوما وستظل في خدمة قضايا الوطن، برؤية متفائلة تؤمن بمشروع : صُنع الأصائل، وتأسيس البدائل، وغرس الفسَائل، لدعم القيم، وتعزيز الذات، وتحرير الطاقات، وتقوية الإمكانات، بكل الفنون واللغات، من أجل تحقيق غد مُشرق قريب آت.

بولاغراس /سجلماسة بريس

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك