الجريمة الاخلاقية غير قابلة للمساومة و الجمعيات المهنية مطالبة بتحديد موقفها‎

الجريمة الاخلاقية غير قابلة للمساومة و الجمعيات المهنية مطالبة بتحديد موقفها‎

10
0

اعتبر الإساءة لرموز القضاء بالمغرب , إساءة للمؤسسة القضائية ككل , كما ان أي مشاركة في هذا الفعل تعد جريمة تستوجب العقاب و الاحتكام للقانون , ففي الوقت الذي ينتظر فيه انصهار جميع الجمعيات المهنية و المكونات المدنية في المسلسل الإصلاحي للبلاد , الذي تمت ترجمته على شكل قوانين تنظيمية كاستجابة للدعوة المولوية للخطاب للخطاب الملكي السامي المؤرخ في عشرين غشت 2009 , الداعي لإصلاح القضاء نحو تغيير , هذه المؤشرات و غيرها و التي تنحو تغيير تلك النظرة الكلاسيكية التي تجعل من القاضي مجرد مسؤول عن إنتاج العدالة , بل هو مسؤول اليوم في ظل المتغيرات الدستورية عن إنتاج عمل جمعوي , يليق بالمكانة التي أصبح يعتليها القضاء في ظل المنظومة العامة و مدى مساهمته في تطوير الكفاءات و قدراتها على استيعاب جميع التحديات .ما تشهده الساحة القضائية اليوم , يحتاج لوقفة تأمل للاصطفاف و تكريس ممارسة رشيدة , معقلنة , لتصحيح المسار.اعتقد جازما بان الإساءة لرئيس رابطة قضاة المغرب , تحت ذريعة حرية التعبير و الاستغلال اللامشروع للحريات , عن طريق نشر خبر كاذب و إشاعته , يعد جريمة أخلاقية , يجتمع الدين و المشرع على تجريمها , بل تدخل في إطار المنهي عنه , و لعل هاته القضية التي عرفت تضامنا لا مشروطا من قبل جميع قضاة المملكة الشريفة , ليس من داخل الرابطة فقط , بل من خلال التقاطرات التضامنية لصفحات الرابطة و غيرها , بل إن الأمر قد وصل لدرجة خروج بعض كوادر جمعيات مهنية أخرى , للتعبير عن رفضهم لمثل هاته السلوكيات التي تحاول إضعاف المؤسسة القضائية و رسالتها السامية , و أقول بان الجريمة الأخلاقية التي ارتكبت غير قابلة للمساومة , كما ان كرامة القاضي خط احمر غير قابل للتجاوز , و الاحتكام للقانون واجب , فالكل مطالب اليوم بتحديد موقفه , لان الصمت عن الإساءة للقضاة و لشرفهم يعد وصمة عار على جبين كل من لم يستطع أن يقف في وجه النزيف الأخلاقي الممارس من قبل من لا يؤمنون بان العدالة بلا أخلاق كمجرد حبر على أوراق لان المفهوم الجديد للعدالة بحسب الرابطة لا ينصب حول تكريس كلاسيكية المشهد القضائي بحمل القاضي للانغلاق بعيدا عن محيطه , بل ام دور القاضي يتعدى ذلك بكثير من اجل الاسهام المجتمعي في تعزيز الثقة في المؤسسة القضائية , فتأثرنا اليوم ليس للإساءة التي مست رئيس الرابطة فقط , بل اساءة للقضاء و لجميع مكوناته .

شريف الغيام منسق عام برابطة قضاة المغرب

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك