أوغندا تنشر تقنية المقاييس الحيوية لتحسين شفافية الانتخابات العامة

أوغندا تنشر تقنية المقاييس الحيوية لتحسين شفافية الانتخابات العامة

16
0

LOGO-SMART

تشهد أوغندا بعد عشرة أيام، في 18 فبراير، إجراء الإنتخابات العامة. وتتشارك اللجنة الانتخابية في أوغندا مع “سمارت ماتيك”، وهي الشركة العالمية الرائدة في مجال تزويد تقنية وخدمات التصويت الإلكتروني، بهدف استخدام حل تقني للمصادقة على الناخبين عبر المقاييس الحيوية والتي تتثبت من هوية الناخبين قبل الإدلاء بأصواتهم.

هذا وطوّرت شركة “سمارت ماتيك” نظاماً مركزياً لتخزين وإدارة المعلومات الشخصية وتفاصيل المقاييس الحيوية لجميع الناخبين المسجلين. ويسهم هذا النظام، الذي سيقترن مع قاعدة بيانات الهوية الوطنية في أوغندا، في إجراء عمليات التحقق من الجودة والنزاهة، وتحويل كافة البيانات إلى صيغةٍ يمكن استخدامها لمعالجة الأصوات بدقةٍ وسرعة يوم الإنتخابات.

وقال السيد سام رواكوجو، أمين اللجنة الانتخابية في أوغندا في معرض تعليقه على هذا الأمر: “تُعتبر إدارة هوية الناخبين مهمةً حساسة في أي عملية إنتخابية. وسنقوم، بفضل هذه الشراكة، بتزويد أعضاء اللجان الانتخابية الميدانيين بالتقنية والخدمات وأساليب العمل اللازمة لضمان عمليةٍ إنتخابية ناجحة وشفافة. وبالتالي، من خلال التثبت من هوية كل ناخب بدقةٍ وسرعة عبر المقاييس الحيوية، سنتمكن من ضمان تطبيق مبدأ ’صوت واحد لكل ناخب‘ في أوغندا”.

كما ستتولى “سمارت ماتيك” توفير كافة الأجهزة والبرمجيات وإعدادها لتشغيل منصة التثبت من المقاييس الحيوية للناخبين، وستنشر نحو 30,500 جهاز للمقاييس الحيوية في المراكز الإنتخابية التي يصل عددها إلى 30,000 مركز. وبالإضافة إل ذلك، تقدّم الشركة خدمات تخزين المعدات والصيانة والإرسال وإدارة المشروع والتدريب على العملية الإنتخابية للعاملين على إدارة العملية الإنتخابية والمسؤولين الانتخابيين.

ومع انتشار تقنية التثبت من هوية الناخبين عبر المقاييس الحيوية بشكل واسع حول العالم، تنضم أوغندا إلى رَكِب العديد من الدول في مكافحة أحد أكثر أشكال التزوير الإنتخابي، وهو انتحال هوية الناخبين.

ومن جهته، قال الدكتور خضر عقيل، نائب الرئيس لشؤون المبيعات في منطقة أفريقيا لدى “سمارت ماتيك”: “نرحب بمثل هذه الفرص التي تتيح لنا تطبيق خبرتنا وعمل مختبرات الأبحاث والتطوير لدينا على أرض الواقع. وتُعتبر المقاييس الحيوية أداةً فعّالة لتحسين شفافية العملية الإنتخابية والمساعدة في إدارة المراكز الإنتخابية. ومع اقتراب موعد الإنتخابات بعد عشرة أيام، فإننا نفخر بمساعدة أوغندا في اتخاذ هذه الخطوة”.

سجلماسة بريس

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك