خطير ما يقع بمنطقة ايت عثمان بإقليم خنيفرة و الساكنة تحتج

خطير ما يقع بمنطقة ايت عثمان بإقليم خنيفرة و الساكنة تحتج

17
0

MARIRT-JAMA3

انتفضت ساكنة منطقة ايت عثمان التي تقع جغرافيا بين مدينة مريرت ومركز حد واد افران ،التابعة اداريا لجماعة الحمام دائرة اكلموس عمالة اقليم خنيفرة، يوم الجمعة 05 فبراير 2016 ضد الابتزاز والمساومة الصادران عن مستشار جماعي بجماعة الحمام و بعض الموالين اليه، و تمحور الابتزاز في  جمعهم لمبلغ 200 درهم للشخص من ساكنة المنطقة بدون سند قانوني قصد الاستفادة من الانارة العمومية ( المصابيح + الاطارات التي تحملها ) ليرضخ البعض لضغط الحاجة لهاته الخدمة المجانية ،فيما رفض البعض الاخر هذا الابتزاز اللا قانوني و نظموا وقفتهم ،مطالبين الجهات المسؤولة في شخص كل من قائد قيادة الحمام ،و عامل اقليم خنيفرة ،بفتح تحقيق جدي ،و الضرب على كل من سولت له نفسه ابتزاز الساكنة ،وقد نددت هاته الاخيرة بهذه الممارسات البائدة التي يطغى عليها طابع الزبونية والابتزاز المادي لتوفير الخدمة العمومية، واكد المحتجون للجريدة انهم تقدموا بطلب للسيدة رئيسة جماعة الحمام لتوفير الخدمة لساكنة المنطقة ،ليتفاجؤوا بمزاجية و لغة المساومةالتي كان أبطالها ممثلوا السكان بالمنطقة المعنية والتي من المفروض ان تكون اهلا للثقة الموضوعة فيهم.
كما شهدت نفس  المنطقة ولائم استشف منها الطابع الانتخابي واخر هاته الولائم التي كانت بعد جمع الدراهم من الساكنة من طرف نفس العضو ليتساءل الجميع  هل سيتدخل رجالات حصاد لفتح تحقيق في الامر ام ان الملف سيطوى كما الفت المنطقة ،ليستمر مسلسل التستر على هاته الخروقات اللا قانونية .
هشام بوحرورة

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك