مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط حول وضعية سوق الشغل خلال سنة 2015

مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط حول وضعية سوق الشغل خلال سنة 2015

20
0

LHLIMI

ما بين سنتي 2014 و2015، أحدث الاقتصاد المغربي 33.000 منصب شغل، 29.000 منصب بالوسط الحضري و4.000 بالوسط القروي. مقابل 21.000 سنة من قبل.
وقد أحدث قطاع”الخدمات”32.000 منصب شغل و”البناء والأشغال العمومية” 18.000 و”الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية” 15.000 منصب، في حين فقد قطاع”الفلاحة، الغابة والصيد” 32.000 منصب.
وفي هذا الإطار، تراجع عدد العاطلين ب 19.000 شخص، 10.000 بالوسط الحضري و9.000 بالوسط القروي، وبذلك بلغ حجم البطالة 1.148.000 شخص على المستوى الوطني وهو ما يمثل انخفاضا ب%1,6 مقارنة مع السنة الفارطة.
وبالنظر إلى تطور حجم السكان النشيطين، تراجع معدل البطالة من %9,9 إلى%9,7 على المستوى الوطني، من%14,8 إلى%14,6 بالوسط الحضري ومن%4,2 إلى% 4,1 بالوسط القروي. وانتقل بالنسبة للرجال من %9,7 إلى %9,4 وبالنسبة للنساء من %10,4 إلى %10,5. وحسب الشهادة، انخفض معدل البطالة لدى الأشخاص غير الحاصلين على شهادة من 4,7% إلى 4,1% في حين ارتفع هذا المعدل لدى الأشخاص الحاصلين على شهادة من 17,2% إلى 17,3%.
ومن جهته، عرف معدل الشغل الناقص ارتفاعا بـ 0,5 نقطة، حيث انتقل من %10,3 إلى %10,8 على المستوى الوطني، من %9,5 إلى 9,9% بالوسط الحضري ومن %11,2 إلى %11,8 بالوسط القروي.  
ومن جهة أخرى، ستشرع المندوبية السامية للتخطيط، انطلاقا من هذه السنة، في نشر مؤشرات جديدة حول جودة الشغل،  كتلك المتعلقة بمدة العمل المفرطة   وبالشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة، الذين لا يعملون ولا يدرسون، كما تم تعريفهما من طرف المكتب الدولي للشغل.
وهكذا، فخلال سنة 2015، بلغت نسبة النشيطين المشتغلين الذين زاولوا عملا لمدة مفرطة 41,4% على المستوى الوطني، 46,9% بالوسط الحضري و35,9% بالوسط القروي؛ كما بلغت نسبة الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة، الذين لا يعملون ولا يدرسون 27,9% على المستوى الوطني، 45,1% بالنسبة للشباب الإناث و11,4% بالنسبة للشباب الذكور. 

سجلماسة بريس

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك