ملتقى “سلامة الأسرة” يختتم اعماله في أبو ظبي

ملتقى “سلامة الأسرة” يختتم اعماله في أبو ظبي

31
0

00001MOULTAKASALAM

أعلنت شرطة أبو ظبي في ملتقى “أمن وسلامة الاسرة” عن تخصيص جوائز للأسرة المثالية و للأم والاب والابن المثاليين، وأخرى تخصص للمنزل الاكثر امناً، تهدف لتعزيز القيم الأسرية والترابط بشكل ينعكس ايجاباً على استقرار المجتمع وأمنه، سيعلن عن تفاصيلها قريباً.

 وكان الملتقى الذي اختتمت اعماله اخيراً، ونظمته إدارة الشرطة المجتمعية في شرطة أبو ظبي في القرية التراثية بحديقة الامارات للحيوانات، ناقش أهمية الترابط الاسري وتعزيزه على نحو يزيد من لحمة و ترابط المجتمع والتعاون في التصدي للسلبيات ودور الشركاء في هذا الجانب.

 وقال العقيد مبارك بن محيروم مدير عام حماية المجتمع والوقاية من الجريمة في وزارة الداخلية ،إن الملتقى أكد ارتباط وتعاون القيادات الشرطية والشركاء ،لمواجهة السلبيات والتركيز على الترابط الاسري باعتبارها اللبنة الأولى في بناء المجتمع، معرباً عن شكره وتقديره للشركاء الذين ساهموا في أعمال الملتقى لتعزيز أمن وسلامة المجتمع.

وذكر أنه سيتم تشكيل فريق من الشرطة والشركاء للتعرف على مشاكل المجتمع والتعاون في إيجاد حلول لها، والاستفادة من نتائج الاستبيان الذي تم توزيعه على الشركاء وجمهور الملتقى، الذي تضمن أسئلة حول تقييم الملتقى، وتدوين مقترحاتهم بشأن تطوير وتحسين فعاليات الملتقيات القادمة، مشيراً على أن الملتقى القادم سيتضمن دورات تدريبية للإسعافات الاولية وطرق تأمين المنازل ضد الحرائق والسرقات وأخرى في تعديل السلوك للأبناء.

وكانت فعاليات الملتقى قد شهدت العديد من الفقرات التوعوية والثقافية عن العلاقات الأسرية والعوامل التي تساعد على تماسكها والتعاون على خلق جو أسرى يساعد على الارتقاء بمستوى التربية الاسرية للأبناء، حتى تكون الاسرة مثالا لنشأة مجتمع يتمتع بالأمن والاستقرار ومحاط بالرعاية الكريمة والخلق القويم.

وقال النقيب سالم سهيل العامري القائم بأعمال رئيس قسم شؤون الشرطة المجتمعية بالمناطق الخارجية أن فعاليات الملتقى قدمت العديد من المحاضرات التوعوية والثقافي لأولياء الأمور والأطفال شملت الأسس التربوية والعناية بالطفل ورعايته وتوجيهه الى الطرق السليمة وأسس السلوك القويم الذي يجعله مواطناً، ينتمي الى وطنه ويدافع عن كيانه، فضلاً عن بعض الفقرات والمسابقات الترفيهية التي تنشط ذهنه، وتنمي فيه روح المشاركة الفعالة.

واضاف أن الفعاليات  تضمنت العديد من المحاضرات الدينية التي تعرف الأطفال شعائر الدين الإسلامي السمح من خلال مجموعة من الوعاظ ليتعرفوا القيم الحضارية الرفيعة التي ينطوي عليها ديننا الحنيف.

وأشار إلى أن الجزء الأكبر من الاهتمام كان موجهاً  للطفل من خلال البرنامج الذي شمل حلقة نقاشية تحت عنوان حماية الأطفال من المخاطر نظمها مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل حيث شملت الأساليب السليمة لحماية الأطفال والمحافظة عليهم ،والأسلوب الأمثل لتربيتهم وحمايتهم من مخاطر المجتمع ، لينشأ كل منهم وهو على علم بكيفية المحافظة على نفسه

وحظي اليوم الختامي بحضور كبير من جانب الاسر والأطفال حيث اشتمل على مجموعة من الفعاليات والأنشطة التي جذبت اهتمام الأطفال وذويهم، بمجموعة العروض الترفيهية ومسرح العرائس، وعروض الكلاب البوليسية، وركوب الجمال ،إضافة الى العروض الموسيقية المشوقة التي قدمتها الفرقة الموسيقية العسكرية، وعروض شعبية الكرتون.

سجلماسة بريس

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك