“مكتبة” تقيم مخيماً شتوياً حافلاً بالفائدة والمتعة للأطفال بعمر 5-12 عاماً

“مكتبة” تقيم مخيماً شتوياً حافلاً بالفائدة والمتعة للأطفال بعمر 5-12 عاماً

56
0

MAKTBA

أطلقت “مكتبة”، المقهى والمكتبة التابعة لمجموعة “كلمات”، وبالتعاون مع “أطفال الكاراج” للتعلم والمرح، مخيماً شتوياً حافلاً بالقراءة والفائدة والمتعة والمرح للأطفال من عمر 5 وحتى 12 عاماً، حيث بدأت فعالياته الأحد الموافق للعشرين من ديسمبر وتتواصل حتى آخر أيام العام، من الساعة 9:30 صباحاً وحتى 1:30 ظهراً، ويتضمن عدداً من الفعاليات المخصصة للأطفال، بهدف المساعدة في تنمية مهاراتهم الإجتماعية، وتغذية عقولهم بالعلم والمعرفة، وتحفيزهم من خلال مختلف الأنشطة الجسدية.
وقال تامر سعيد، مدير عام مجموعة “كلمات”، في حديث له حول المخيم: “تحمل كل قصة من قصص كلمات التي تروى للأطفال في طياتها قيماً يتعلمها الأطفال، ومهارات يكتسبونها، وخيال ومتعة ومرح. ومن هنا بادرنا إلى إنشاء هذا المخيم الشتوي بالتعاون مع “أطفال الكاراج” لتشجيع الأطفال على التعلم، ولنغرس في قلوبهم الشغف بالمعرفة والولع بها، كما نهدف إلى إشراكهم في عمل جماعي لبناء شخصياتهم، معتمدين بذلك على مجموعة من كتب “مجموعة كلمات””.
ويتضمن المخيم عدداً من الفعاليات المشوقة، تتمحور حول مجموعة من كتب “كلمات” الممتعة، وتشمل جلسات القراءة ، والرسم، والفنون، والحرف، وفعاليات “صانع العباقرة” التي تضم تجارب علمية، وتنمية حب الإستطلاع والإكتشاف، والتصليح، والروبوتات، والهندسة، بالإضافة إلى دروس في الفن المسرحي، واللياقة البدنية، وفعاليات خاصة حول الطبخ، والتصوير الفوتوغرافي، والخطابة، والخط العربي.
وتميز المخيم بشكل خاص بوجود مزيج فريد من الدروس والألعاب الداخلية والخارجية، والتي منحت الأطفال فرصة التحرك والنشاط، فضلاً عن مكافأة الأطفال على إنجازاتهم في كل فعالية، وتكليفهم بمهام عدة، وتسجيل أعمالهم المنجزة في كتيب المذكرات، وتلقي الشارات، وفرصة عرض المشاريع، والهدايا، والجوائز، مثل هدايا نهاية المخيم وشهادات الإنجاز، بالإضافة إلى توزيع للقمصان وبطاقات الأسماء.
ويُقام المخيم الشتوي بإشراف مجموعة من الخبراء في المناهج المعاصرة، قاموا بإعداد منهج يركز في جوهره على الإبتكار، ومستوحى من البرامج العالمية المرموقة في مجال تنشئة الأطفال، مثل استديو التصليح، ومعرض إبتكارات الأطفال (ميكر فير)، ومشاريع الأطفال الريادية (كيد بايونير)، ووكالة التصميم، ومختبر الإبداع الشهير في جامعة كارنيجي ميلون. ويأتي موقع “مكتبة” على ضفاف القصباء – الشارقة – ليمنح الأهالي ميزة إضافية، ويتيح لهم إمكانية وضع الأطفال في المخيم، وتناول القهوة ، والاستمتاع بجولة في المنطقة التي تتميز بمناظرها الخلابة.

مصطفى بولاغراس

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك