مدينة مريرت بدون سيارةاسعاف

مدينة مريرت بدون سيارةاسعاف

86
0
 تعرضت تلميذة تدرس بالثانوية التأهيلية أم الربيع لحادث دهس من طرف دراجة نارية بمدينة مريرت يوم الخميس 07 يناير 2016 على الساعة 12.00 ،وقع الحادث على بعد امتار قليلة عن مؤسسة ثانوية أم الربيع التأهيلية ،و تم ربط الاتصال بكل المصالح المعنية لتقديم الاسعافات الاولية ،ورغم نداءات الاستغاثة ظلت التلميذة تنزف دما لأكثر من نصف ساعة حسب تصريح أحد الفاعلين الجمعويين ،مما أثار امتعاض الحاضرين في عين المكان من أطر تربوية وتلاميذ ، و محاولة منا للوصول لسبب التأخير ربطنا الاتصال مع عدد من المسؤولين لكن الامر بدأ فيه شيئا من الغرابة، و حسب مصادرنا فان سبب تأخر سيارة الاسعاف راجع لعطب تقني و حسب علمنا يتم ابلاغ ممثل السلطة بالمدينة في شخص الباشا او من ينوب عنه و تحميله المسؤولية من اجل تدبر الامر و محاولة ايجاد البديل وهو ما لم يعره رجل حصاد الاول بالمدينة أي اهتمام وابدى عدم اللامبالاة للأمر رغم اشعاره بأزيد من 14 ساعة حسب مصادرنا، ليتدخل مدير المستشفى المحلي ويتم ارسال سيارة تابعة لوزارة الصحة لانقاد التلميذة و نقلها للمستشفى المحلي بمريرت لتلقي العلاجات الضرورية. و قد تساءل عدد من المهتمين بالشأن المحلي كيف يعقل لمدينة يتجاوز عدد سكانها 60 الف نسمة و لا يتوفرون على سيارات اسعاف كافية و هذا ما يتنافى مع الدستور الجديد و حق المواطن في الصحة . و لا قدر الله و توفيت التلميذة لانقلبت المدينة رأسا على عقب بسبب خطأ من طرف المسؤولين لعدم ايجاد بديل لسيارة الاسعاف المعطلة، و مازالت المدينة على شفير ساخن عقب مقتل الكساب حركات . و لا ننسى الاشادة الكبيرة التي يتلقاها رجالات الوقاية المدنية بمريرت من الساكنة للدور الكبير و القتالي الذي يقومون به رغم الاكراهات و نقص التجهيزات و المعدات . و قد ناشد عدد من المهتمين بالشأن المحلي فتح تحقيق في النازلة من طرف وزارة الداخلية لتحديد المسؤوليات و عدم تكرار نفس الأمر في حالة مماثلة ؟
 مراسلة\هشام بوحرورة
شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك