فعاليات المجتمع المدني تحتفل بالذكرى 72لتقديم وثيقة الاستقلال بفضاء لاكوبل

فعاليات المجتمع المدني تحتفل بالذكرى 72لتقديم وثيقة الاستقلال بفضاء لاكوبل

50
0

بمناسبة الذكرى72 ل 11 يناير لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال نظمت جمعية مبادرة الخيربشراكة مع جمعية قدماءالثلاميد البيضاويين للدارالبيضاء الكبرى وجمعية باب كاليفونيا للثقافة والتنمية الاجتماعية لقاءا تواصليا بفضاء لاكوبل مع الثلاميد وابائهم وفعاليات من النسيج المدني ،افتتح هذا اللقاء الحاج التهامي بناصر رئيس جمعية قدماءالثلاميد البيضاويين للدارالبيضاء بالتعريف عن الجمعية التي تأسست سنة1934 والدور الذي لعب أعضائها ،وان ذكرى 11يناير تعتبر من أغلى وأعز الذكريات المجيدة في ملحمة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية والسيادة الوطنية، والتي تحتفظ بها الذاكرة الوطنية وتستحضر الناشئة والأجيال الجديدة دلالاتها ومعانيها العميقة وأبعادها الوطنية التي جسدت سمو الوعي الوطني وقوة التحام العرش بالشعب دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية واستشرافا لآفاق المستقبل.

وفي نفس السياق أكد مصطفى بولاغراس رئيس جمعية باب كاليفورنيا بأن المغاربة يخلدون هذه الذكرى وفاء وبرورا برجالات الوطنية والمقاومة والتحرير، وتمجيدا للبطولات العظيمة التي صنعها أبناء هذا الوطن بروح وطنية عالية وإيمان صادق وواثق بعدالة قضيتهم في تحرير الوطن، مضحين بالغالي والنفيس في سبيل الخلاص من نير الاستعمار وصون العزة والكرامة.

وان مسيرة الكفاح الوطني تواصلت بقيادة جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، الذي اغتنم فرصة انعقاد مؤتمر آنفا التاريخي في شهر يناير 1943 لطرح قضية استقلال المغرب وإنهاء نظام الحماية، مذكرا بالجهود والمساعي الحثيثة التي بذلها المغرب من أجل مساندة الحلفاء في حربهم ضد النازية وفي سبيل تحرير أوروبا، وهذا ما أيده الرئيس الأمريكي آنذاك فرانكلان روزفلت الذي اعتبر أن طموح المغرب لنيل استقلاله واستعادة حريته طموح معقول ومشروع.

وفي هذا السياق، تكثفت الاتصالات واللقاءات بين القصر الملكي وصفوة طلائع المناضلين والوطنيين الأشاوس، وبرزت في الأفق فكرة تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال بإيحاء من جلالة المغفور له محمد الخامس، ثم شرع الوطنيون في إعداد الوثيقة التاريخية بتنسيق محكم مع جلالته وتوافق على مضمونها. فكان طيب الله مثواه يشير عليهم بما تمليه حنكته السياسية من أفكار وتوجهات كفيلة بإغناء الوثيقة التاريخية والحرص على تمثيلها لكافة الفئات والشرائح الاجتماعية ومكونات الخريطة السياسية والجغرافية للمغرب، حيث تم تقديمها بعد صياغتها النهائية إلى الإقامة العامة فيما سلمت نسخ منها للمصالح القنصلية للولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، كما أرسلت نسخة منها إلى ممثلية الاتحاد السوفياتي آنذاك.

بعد تقديم هذا العرض تم توزيع مجموعة من الهدايا على المشاركين في هذا اللقاء ..

سجلماسةبريس

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك