محاربة ظاهرة التحرش بالفتيات

محاربة ظاهرة التحرش بالفتيات

37
0

 بقلم : عمر دغوغي صحفي وفاعل جمعوي

بدأت خلال الأيام الأخيرة تطفو على السطح قضية التحرش بالفتيات من قبل شباب معظمهم مراهقون في المرحلة الثانوية دراسياً، وهذه الأحداث التي وثق بعضها من خلال كاميرات الجوالات لتتحرك الجهات المعنية لضبط هؤلاء المتورطين.

قبل معاقبة هؤلاء الشباب المراهقين يجب أن نقف على الأسباب التي أدت بهم لمثل هذه التصرفات الغريبة على مجتمعنا، ويجب أن لا تكون ردة فعلنا تجاه هؤلاء الشباب عنيفة وغير عقلانية، لأن ذلك قد يحولهم إلى كارهين للمجتمع وقد ينحرفوا بسلوكهم إلى ما هو أسوأ من ذلك، مطالباً أن نعالج المشكلة بأسلوب تربوي توجيهي يبين لهؤلاء الشباب خطأ ما قاموا به، وأن أحدهم لا يقبل أن تتعرض أخته أو قريبة لمثل هذه التصرفات، فكيف يقبل أن يقوم بها مع فتيات جئن للأسواق أو الأماكن العامة من أجل شراء بعض احتياجاتهن أو الفسحة.

 أضيف أنني لست مع من يطالبون بمعاقبة هؤلاء الشباب بأقسى العقوبات، لأن هؤلاء شباب صغار يمكن أن نساهم في إصلاحهم من خلال التربية السليمة في البيت والمدرسة، ويجب أن يكون للأسرة دور هام وقوي وفاعل في تهذيب أخلاق الأبناء وزرع القيم السليمة فيهم، بعيداً عن القسوة والعنف الذي قد يزيدهم عناداً وانحرافاً.

هذه الحوادث فردية، ويجب أن تعالج بأسلوب تربوي، لأنها وقعت من بعض الشباب المراهقين الذين ربما تأثروا بما تبثه بعض القنوات الفضائية من سموم، وهي ربما نتجت أيضاً عن تصرفات بعض الفتيات في الأسواق والأماكن العامة، التي تغري الشباب بمعاكستهن والتحرش بهن، كالمشي بطريقة مائعة أو لبس بعض الملابس الضيقة التي تبرز مفاتنهن، أو الاحتكاك بالشباب والدخول وسطهم، ولهذا يجب أن يشمل العلاج الجنسين، لأنه مثلما هناك شباب مراهق هناك فتيات مراهقات، يذهبن للأسواق مع السائقين ويتصرفن بأسلوب قد يؤدي إلى إغراء الشباب للتحرش بهن.

أؤكد على أن مثل هذه التصرفات التي يقوم بها عدد محدود من المراهقين في الأسواق والمتنزهات، خاصة في أوقات العطل، ناتجة عن وجود وقت فراغ طويل، يضطر معه الشاب للذهاب للأسواق والتسكع بدون هدف، وبالتالي القيام ببعض التصرفات بهدف لفت النظر، ولو عملنا على إيجاد ساحات رياضية وأندية للنشاطات المختلفة من رياضية وفنية وترفيهية للشباب وقت إجازتهم المدرسية لساهمنا بشكل كبير في قتل وقت الفراغ المفسد لدى هؤلاء الشباب، وملأنه ببرامج مفيدة تساهم في بناء أجسامهم وعقولهم، ولن يجدوا مجالاً للتسكع ومضايقة الناس.

يجب أن تكون العقوبة تربوية، لأن هذه تصرفات فردية من شباب مراهقين لم نشغل أوقات فراغهم بما هو مفيد في العطل والإجازات المدرسية، فشغلوها بمثل هذه التصرفات، ويجب أن تحضر في محاسبتهم العقوبات البديلة، التي تهدف إلى إصلاح سلوكهم، وليس تدمير مستقبلهم.

شاركها

بدون تعليق

شارك بتعليقك